حول المؤتمر

استنادا على المادة الثالثة من البند الخامس في تنظيم الهيئة العامة للعقار والذي يتضمن تنظيم المعارض العقارية كأحد أدوارها الرئيسية بالمشاركة والتنسيق مع الجهات ذات العلاقــة؛ يصحبكم مؤتمر ومعرض آفــاق ومستقبل القطاع العقاري” الثاني ” في رحلة من النقاشات الثرية والحوارات التي تسعى من خلالها الهيئة إلـى تسليط الضـوء على أهم التحديات وأبرز الفرص.

على مدى يومين يناقش المؤتمر آفاق ومستقبل القطـاع العقـاري الثاني من خلال ستة محاور: (مستقبل القطاع العقاري في المملكة، الأنظمة العقارية وحوكمة القطاع العقاري ، الاستثمار في القطاع العقاري الواقع والتحديات ، التوطين والعمل الحر في القطاع العقاري، الاستدامة في القطاع العقاري، التقنية العقارية) يندرج تحتها تسعة عشر محورا فرعيا ، تهدف إلى تحديد المسار الإستراتيجي والإطار القانوني وتحسين العمليات وتحفيز التغيير والحفـاظ على المنجزات والأتمتة الإلكترونية في القطاع العقاري.

ويعد فتح المجال للنقاشات المتنوعة بين الجهات المختصة ومشاركة آراء الخبراء وعرض التجارب المحلية والدولية وتحليل القرارات والإجراءات والأنظمة وعرض التحديات.

وإبراز الفرص أحد أهم أدوات التخطيط لآفاق ومستقبل القطاع العقاري في المملكة وتحقيق أهداف رؤية 2030 برفع مساهمة القطاع العقاري في الناتج المحلي الإجمالي إلى 8.79% ونمو فرص التوظيف في القطاع العقاري  2.10 % وأرشفة الصكوك الإلكترونية بنسبة 100% وتأتي هذه اللقاءات تعزيزا لدور الهيئة العامة للعقار الأساسي بالتسجيل العيني للعقارات في المملكة، والعمل على تنظيم النشاط العقاري غير الحكومي، والإشراف عليه وتطويره؛ لتعزيز حوكمة القطاع، ورفع كفاءة أدائه ، والمحافظة على استدامته ، وخدمـة الشركاء، ورفع مستوى شفافيته تنفيذا للخطة الإستراتيجية الشاملة للقطاع العقاري.

الشراكات